ثقة الطفل بنفسه و6 خطوات لتعزيزها

يناير 20, 2023 | تحديات على الدرب, دروب الحياة | 0 تعليقات

ثقة الطفل بنفسه و6 خطوات لتعزيزها

شارك القصة


ثقة الطفل بنفسه و6 خطوات لتعزيزها

تلعب ثقة الطفل بذاته دوراً محورياً وأساسياً في نموه وتطوره بشكل سليم وصحي، ويمكن القول بأن الطفل الذي يثق بنفسه يكون أكثر قدرة على تحقيق النجاح، وبالمقابل فإن انخفاض تقدير الطفل لذاته لها آثار سلبية حالية ومستقبلية عليه. إن تدعيم ثقة الطفل بنفسه هي مهمة تقع على عاتق الآباء وهي عمل أساسي لا يجوز الاستهانة بنتائجه ودفعه نحو العمل وتجربة الأشياء الجديدة دون خوف من الفشل كما أنه سيشعر بالفخر بأي إنجاز يقوم به، ومستقبلاً سيسعى لخوض التجارب ومواجهة التحديات وعدم الانصياع للروتين، من ناحية أخرى فإن انخفاض تقدير الطفل لذاته وفقدانه ثقته بنفسه ستخلق منه فردأ سلبياً جباناً يرفض التغيير والتجديد وينصاع للأوامر ويقبلها انطلاقاً من انخفاض ثقته بنفسه وارتفاع ثقته بقدرات الآخرين. وواجبنا كآباء أن نبني هذه الثقة الذاتية وندعمها، وذلك من خلال اتباع الخطوات التي سنوردها في هذا المقال.

6 خطوات لتعزيز ثقة الطفل بنفسه

6 خطوات لتعزيز ثقة الطفل بنفسه

1- منح الطفل الحنان والحب دونما شروط

يجب أن يقتنع الطفل أنك تحبه لذاته وفي كل الأحوال وأنك ستبقى إلى جانبه سواء أتمكن من تحقيق النجاح أم لم يحققه، ومن الضروري أن يشعر الطفل أنه الأهم وأن أعماله تكتسب أهميتها كونها مقترنةً به. (عزيزتي سوسن أنتِ أجمل طفلة رأيتها، أحب وجودكِ في حياتي)، (عزيزتي إن مجرد النظر إليكِ كافياً لأشعر بالسعادة والفرح).

2- مساعدة الطفل على تحديد وتحقيق غاياته

ليس من الضروري أن نحدد أهداف أبناءنا، بل إننا نحتاج أن نعرف منهم ما هي تطلعاتهم وأهدافهم، لذا فإن إجراء الحوار مع الطفل يساعد على التعرف على أهدافه، ثم وضع الخطط بالمشاركة معه لتحقيق الأهداف، ولا يجوز أن تستهيني عزيزتي الأم بأهداف طفلك إذ أنها غالباً ما تتناسب مع مرحلته العمرية والطريقة التي يرى بها الحياة. (ما الذي تخططين لعمله الآن عزيزتي سوسن؟) قد يرغب الطفل في ترتيب خزانة ثيابه إن هذا الهدف بالنسبة للطفل عمل مهم (دعينا نحدد خطوات العمل وندونها في قائمة ثم نبدأ بالعمل بالتسلسل).

3- حث الطفل على العمل والاجتهاد والمثابرة يعزز ثقة الطفل بنفسه

عزيزتي الأم ادفعي طفلك لمتابعة العمل بغية تحقيق غاياته عن طريق تشجيعه، ويختلف الأطفال في الطريقة التي يمكن تشجيعهم من خلالها، لذا يجب أن يدرك الآباء الأشياء الأكثر تفضيلاً للطفل وحثهم من خلالها، بعض الأطفال يفضلون التشجيع بالكلمات والألفاظ المحببة، وآخرون يفضلون إتاحة المجال لاختيار هدايا خاصة، شجعي طفلكِ سيدتي وامنحيه الحب. (أقدر الجهد الكبير الذي تبذله لتحقيق هدفك أنت حقاً طفل شجاع).

لمعرفة المزيد: المُثابرة والاجتهاد عند الأطفال: خمس خطواتٍ فعّالة لتحفيز الطّفل على المُثابرة في التّعلّم

4- فسح المجال للطفل للاختيار يعزز ثقة الطفل بنفسه

إتاحة المجال للطفل كي يختار ما يناسبه هو دليل أساسي أنك تثق به ومتأكد من قدرته على الاختيار، لذا يمكن إتاحة المجال للطفل كي يسيطر على متطلبات حياته واختيار ما يجده ملائماً. (ما هو الشراب الذي تفضله؟ أي الأماكن تفضل زيارتها؟ سأشتري لك حذاءً جديداً أي الألوان تفضل؟).

5- الابتعاد عن المثالية في السلوكيات والتصرفات

المثالية المطلقة أمر لا يمكن لأحد أن يبلغه، إن طلب المثالية المطلقة من الطفل وعدم قدرته على تحقيقها سيجعله يشعر بالأسى والاستياء وسيفقد حتماً ثقته بنفسه وبقدراته وإمكانياته، وفي المقابل يمكن للوالدين أن يظهرا الامتنان للجهود التي يبذلها الطفل وحثه على مواظبة العمل بدل التركيز على المثالية المطلقة في الأعمال والتصرفات. مثلاً: عندما ينال الطفل درجات غير كاملة في الاختبارات، لا يجوز التركيز على الدرجات المفقودة، بل يجب التركيز على الدرجات التي حصل عليها (إن نيلك للمرتبة الثالثة دليل على قدرتك وذكاءك واجتهادك أنا أفتخر بك).

لمعرفة المزيد: السّعي نحوَ المثالية: و 4 طُرق للتّعامل مع الطّفل الّذي يسعى نحوَ الكمال

6- الثناء الصادق على الطفل أمام الآخرين

إن التصورات التي يمتلكها الآخرون عن شخصياتنا تشغل اهتمامنا، وهذا الأمر لا يقتصر على البالغين بل إن الأطفال يرغبون في كسب ثقة واحترام المحيطين، ويشعرون بالفخر عندما يروا نظرات الحب والتقدير في أعينهم، لذا يمكن توجيه الثناء للطفل أمام المحيطين به فتزداد ثقته بنفسه، وبالمقابل فإن تأنيب الطفل أمام الآخرين سيجعله أكثر عرضة لانهيار ثقته بنفسه. (طفلتي سوسن مرتبة جداً لقد ساعدتني في تحضير طاولة الطعام إنها طفلةٌ ذواقة). (تمكنتُ من إصلاح صنبور المياه بمساعدة طفلي أحمد لقد كان بارعاً وساعدني وجوده إلى جانبي في إنهاء العمل بسرعة).

لمعرفة المزيد: دليلُك لمدح الطفل: 5 نصائح لمدح الطفل والإشادة به بطريقة صحيّة وفعّالة

من المعلوم أن الطفل الذي يثق بنفسه تكون مشاعره أكثر إيجابية وسلوكياته وتصرفاته أكثر لطفاً ويحمل سمات التعاون والرغبة في تقديم المساعدة للآخرين بدافع شخصي، وتقع المسؤولية علينا كآباء في تعزيز ثقة الطفل بنفسه كي نضمن لأطفالنا مستقبلاً مليئاً بالسعادة والتفاؤل.

إقرأ أيضاً: مقارنة الطفل نفسه بالآخرين: 4 نصائح لمساعدة الطفل على بناء شخصيّة مستقلّة

إقرأ أيضاً: ذكاء الأطفال أم الاجتهاد: 5 أسباب تجعل بذل الجهد أكثر أهمية من معدل الذكاء

إقرأ أيضاً: الصحة العقلية للطفل و4 خطوات فعّالة لتجنب تدميرها


0 تعليق

إرسال تعليق